الخميس , أغسطس 30 2018
الرئيسية / أسرة / التحرش بالاطفال جنسيا

التحرش بالاطفال جنسيا

تدوي في آذاننا صرخات أطفال أبرياء كلما سمعنا عن حالة اغتصاب ارتكبت في حق أحدهم، ونشعر بالمرارة والحسرة في كل مرة، لأننا واثقون بأن نفوسا مريضة تعيش بيننا ترغب في التلذذ بجسم طفل بريء لا يعي بالجرم الذي يقترف في حقه.
إن استفحال ظاهرة اغتصاب الأطفال، وتعرضهم للعنف الجنسي، وما يحمله من انعكاسات وجراح مؤلمة تؤثر سلبا على نفسيتهم طوال فترة حياتهم،
وبالرغم من أن الكثير من حالات اغتصاب الأطفال والاعتداء على براءتهم والتحرش الجنسي بهم تبقى تفاصيلها حبيسة الجدران، نظرا لأن عائلات الضحايا يرغبون في غالب الأحيان تحاشي الفضيحة و الخوف من انتقام الجاني، في حين هناك عائلات أخرى ترفض الانصياع لحاجز الصمت فتعمل على طرح قضيتها أمام القضاء ليلقى الجناة عقابهم. وكثير من الاحيان بسبب الشفقه على اهل المعتدي وعلى زوجته واولاده فلا نتكلم بالموضوع بل نحاول ان نتستر على الجاني ونحاول ان ننصحه علنا نغيره .

هنالك عدة اسباب تؤدي للتحرش بالاطفال:
نجد أسبابا اجتماعية تتسبب في انتشار اغتصاب الأطفال أو ما يسمى ب»البيدوفيليا»، كالفقر وما ينتج عنه من إهمال وتقصير في التربية، والمشاكل الأسرية كانفصام العلاقة الزوجية، وما يترتب على ذلك من إهمال للأطفال، وبالتالي يصبحون عرضة للانحراف وللاستغلال الجنسي. ويتعلق الأمر بأشخاص يعانون من اضطرابات نفسية وكبت جنسي، يدفع بهم إلى البحث عن ضحية ضعيفة لإشباع نزواتهم.

و لتجنب أبنائنا السقوط بين أيدي المغتصبين الذين أصبحوا يعيشون بيننا، يجب تلقين تربية جنسية وقائية داخل الأسر والمؤسسات التربوية والتعليمية،وعلى الآباء تأمين تماسك أسري قبل أي شيء آخر مع الاهتمام المستمر بالطفل .
ولعل شيوع تفاصيل العديد من حالات الاغتصاب في السنين الأخيرة بفضل وسائل الإعلام ، جعل القضية قضية رأي عام الذي زادت مخاوفه من تكرار مثل هذه الحوادث بعد أن وقفوا على صور مؤلمة لهتك عرض الصغار، و أصبح ينادي بأعلى الأصوات بتشديد العقاب على مرتكبيها حتى يكونوا عبرة لكل من فكر يوما بالإقدام على مثل هذه التصرفات الشاذة عن مجتمعنا .

لنصلي الى الله ان يعطينا الحكمة بالتعامل مع اولادنا وتصديق ما يرونه لنا ونطلب من الله ان يرسل ملائكته لحماية اطفالنا وشبابنا .

شاهد أيضاً

الاجهاض

ان عقلية منع الحمل ما هي سوى تجسيد لروح الموت التي تجعل من الحياة الجديدة …

2 تعليقان

  1. البيدوفيليا “هي جريمة بشعة، وخطيئة بالغة الخطورة تخون عهد الثقة في العلاقة التربوية… وإذا ما اقترفها شخص مكرس، فإنها تزيد خطورة على خطورة

  2. يجب علينا ان لا نسكت على هذه الامور بالتحرش بالاطفال او الشباب شي مخزي ويجب معاقبة الجاني مهما كلف الامر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.