الخميس , ديسمبر 3 2020

إلى أين أنظر؟

أحْسِنْ إِلَى عَبْدِكَ، فَأَحْيَا وَأَحْفَظَ أَمْرَكَ. اكْشِفْ عَنْ عَيْنَيَّ فَأَرَى عَجَائِبَ مِنْ شَرِيعَتِكَ. غَرِيبٌ أَنَا فِي الأَرْضِ. لاَ تُخْفِ عَنِّي وَصَايَاكَ. انْسَحَقَتْ نَفْسِي شَوْقًا إِلَى أَحْكَامِكَ فِي كُلِّ حِينٍ. انْتَهَرْتَ الْمُتَكَبِّرِينَ الْمَلاَعِينَ الضَّالِّينَ عَنْ وَصَايَاكَ. دَحْرِجْ عَنِّي الْعَارَ وَالإِهَانَةَ، لأَنِّي حَفِظْتُ شَهَادَاتِكَ. جَلَسَ أَيْضًا رُؤَسَاءُ، تَقَاوَلُوا عَلَيَّ. أَمَّا عَبْدُكَ فَيُنَاجِي بِفَرَائِضِكَ. أَيْضًا شَهَادَاتُكَ هِيَ لَذَّتِي، أَهْلُ مَشُورَتِي.

لا أنظر إلى الوراء، لأن الله يعرف جهودي الفارغة وأوقاتي الضائعة. ويعرف أخطائي وتوبتي. أتركُ كلّ شيء لله الذي أعطاني مُخلِّصًا يُسامحني بإحسانه، ماحيًا كل عصياني.

لا أنطر إلى الأمام، لأنّ الله يعرف مستقبلي، طريقي، أطويلٌ أم قصير؟ يقودني إلى بيته. يسوع يرافقني في كل تجربة، ويحمل عني أثقال همومي.

لا أنظر حولي، لأنّ المخاوف تحيط بي: الشك والإضطراب، وظلام العالم المليء بالشرور، والرجاء اليائس بالسعادة والسلام، مُقدَّمة لي.

لا انظر إلى ذاتي، التي ترميني في شقاء عميق، لأنّي لا أجد شيئًا فيَّ يُرسِّخ رجائي، إلاَّ السقوط والنقص؛ بل نتائج مدمّرة في السَّراب.

لكن أنظر إلى العلاء- إلى يسوع، لأنَّ هناك قلبي يستطيع أن يثبت. هناك خوفي يهدأ، هناك أجد الفرح والمحبة. نحو يسوع لنرفع الأنظار، لأنه سريعًا يأتي من السماء، هذا المخلّص المجيد.

شاهد أيضاً

من منظور مختلف

جلستُ في الحديقة العامة والدموع تملأ عيني. كنتُ في غاية الحزن والضيق، ظروفي في العمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.