الإثنين , مايو 28 2018
الرئيسية / ثقافة / صعوبات التعلم

صعوبات التعلم

صعوبات التعلم
هي حالة ينتج عنها تدنٍّ مستمر في التحصيل الأكاديمي للتلميذ مقارنة مع زملائه في الصف الدراسي، ولا يعود السبب في ذلك إلى وجود إعاقة بصرية، أو حركية، أو سمعية، أو الإصابة بالتخلف العقلي، أو عدم الاستقرار النفسي، أو وجود الظروف الأسرية والاجتماعية. يظهر التدني في مهارة أو أكثر من مهارات التعلم المختلفة كالمهارات الأساسية للقراءة، والكتابة أو المهارات الحسابية، أو العمليّات الفكريّة (الذاكرة، والتمييز، والتركيز)، أو القدرة على الكلام، أو الاستماع، أو الإدراك والتفكير.

أنواع صعوبات التعلم
لصعوبات التعلم أنواع متعددة منها:
• صعوبات التعلم النمائية: تتعلّق هذه الصعوبات بالعمليّات المعرفية والعقليّة وبالوظائف الدماغيّة الّتي يحتاجها الطفل في تحصيله الأكاديمي، وقد يكون السبب في حدوث هذه الصعوبات هو اضطرابات وظيفية تخص الجهاز العصبي المركزي، وتؤثر هذه الصعوبات أيضاً على العمليات ما قبل الأكاديمية، مثل الذاكرة والتفكير واللغة والانتباه والإدراك، والّتي يعتمد عليها التحصيل الأكاديمي للطفل، وتشكل أهم الأسس التي يقوم عليها النشاط المعرفي والعقلي.

• صعوبات التعلم الأكاديمية: يقصد بها صعوبات الأداء المدرسي المعرفي الأكاديمي، وترتبط هذه الصعوبات إلى حد كبير بصعوبات التعلم النمائية، ومن مظاهر صعوبات التعلم الأكاديميّة

• صعوبة الحساب: تؤثر هذه الصعوبة على قدرة الفرد على اكتساب المهارات الحسابيّة، ويمتاز الطلّاب الذين يعانون من هذه الصعوبة بقصور في الإدراك السمعي أو البصري للأرقام، وصعوبات في فهم العلاقة بين الأرقام، كما يعانون أيضاً من صعوبة في إجراء العمليات الحسابيّة.

• صعوبات الحركة: تشمل هذه الصعوبات حدوث اضطراب حسي كالاتزان، والتوافق بين أداء النظر واليد، أي عدم تمكن الطالب من التحكم والتنسيق في الحركات البسيطة.

• صعوبة القراءة: يُظهر الطلاب الّذين يعانون من هذه الصعوبة قدرة متدنية في اكتساب مهارات القراءة والكتابة، وكثيراً ما تسبب هذه الصعوبات ابتعاد الطالب عن القراءة والكتابة ومحاولة تعلم المادة عن ظهر قلب، من أجل إخفاء مشاكله في صعوبات القراءة. ومن مظاهر صعوبات القراءة: صعوبات في فهم المقروء، وصعوبة الهجاء، وانعدام الدقة في القراءة.

• اضطرابات الانتباه والتركيز: تظهر الاضطرابات في الانتباه والتركيز من خلال تشتت الذهن وحساسيته الكبيرة للمؤثرات الخارجية.

علاج صعوبات التعلم
• تفهم الوالدين للمشكلة، والتعاون مع المدرسة في بناء برنامج علاجي لهؤلاء الأبناء بعيداً عن الضغوطات النفسية.
• تخطيط برنامج تعليمي خاص لكل طفل حسب نوع الصعوبة التي يعاني منها.
• التدخل المبكر والتشخيص من قبل أطباء مختصين.
• التعاون بين المدرسة والعائلة من أجل إيجاد الحلول المناسبة.

شاهد أيضاً

الغضب عند الاطفال

الطفل الغاضب هو ذلك الطفل الذي يكون كثير الصراخ والبكاء يضرب ويرفس الأرض بقدميه ويصاحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *