السبت , أغسطس 19 2017
الرئيسية / صحة / ماذا نأكل بعد التمرين

ماذا نأكل بعد التمرين

التمارين الرياضية
تُعتبر التمارين الرياضية من أهم الأنشطة التي يقوم بها الإنسان من أجل الحفاظ على الصحة، وتزويد الجسم بالنشاط، والمحافظة على مظهره الخارجي، وللحصول على فائدة تامة يجب تناول وجبة صحية مُتكاملة، ومليئة بالعناصر الضرورية لتعويض ما فُقد خلال التمرين، وسنعرفكم في هذا المقال على الهدف من تناول الطعام بعد أداء التمارين الرياضية، إضافة إلى نوع الطعام الذي يجب تناوله بعد أداء التمارين.

ماذا تأكل بعد التمارين الرياضية
البروتين
عند الانتهاء من التمرين تحدث عمليتان في الجسم، وهما: تكسر بروتين العضلات، وبناء البروتين بالعضلات، وتكون عملية تكسير البروتين أعلى من عملية البناء، وعند تناول البروتين يتم الحد من الفارق بين الهدم والبناء، وذلك يعني استشفاء، وبناء عضلي سريع، وكان الخبراء سابقاً ينصحون بتناول البروتينات سريعة الامتصاص، كالواي بروتين، ومكملات الأمينو، إلا أن الأبحاث الحديثة الدقيقة اكتشفت أن البروتينات السريعة ليس لها ميزة إضافية عن الطعام الطبيعي في الحد من تكسير البروتينات، وزيادة تخليقه بالعضلات، أما بعض أنواع البروتينات الأكثر سرعة فهي تدخل في الدم، وتخرج منه سريعاً الأمر الذي لا يخلق بيئة متواصلة لبناء العضلات، وذلك يجعله يذهب إلى الأعضاء الداخلية بدلاً من العضلات.

ينصح بتناول أي وجبة فيها لحوم، أو أي بروتين حيواني بعد الانتهاء من التمرين، ويجب الحرص على تناول ما يُقارب 40-60غم من البروتين.

الكربوهيدرات
هناك دراسة تنص بأن تناول السكريات البسيطة تزيد سرعة إفراز هرمون الإنسولين الذي ينقل المغذيات للعضلات، غير أن الأبحاث أثبتت بأن تناول الكربوهيدرات المعقدة يملأ مخازن الجليكوجين في العضلات، وأثبتت أيضاً أهمية تناول الفاكهة بعد التمرين لإعادة تعبئة مخازن الجليكوجين بالكبد.

الدهون
هناك نظرية تقول بأن تناول الدهون يحد من سرعة هضم الطعام، مما يؤدي إلى تأخير امتصاص البروتين والكربوهيدرات، وليس هناك أهمية لسرعة امتصاص البروتين، والكربوهيدرات في هذه الحالة، حيث أثبتت الدراسات بأن من يتناولون اللبن كامل الدسم بعد التمرين تحدث لديهم زيادة في تخليق البروتين أكثر ممن يتناولون اللبن خالي الدسم، ولم يجد الباحثون أي تفسير لذلك التأثير الإيجابي غير احتواء اللبن على الدهون.

لماذا نتناول الطعام بعد أداء التمارين الرياضية
إعادة تعبئة مخازن الجليكوجين المُستهلكة.
استعادة الطاقة، أو وقود العضلات، والتي تتمثل في الكربوهيدرات التي استُعملت خلال التمرين.
زيادة الكتلة العضلية.
استعادة السوائل المفقودة خلال التمرين.
استعادة المعادن المفقودة خلال القيام بالتمرين.
استعادة البروتين المهم لبناء العضلات، وإصلاح الأنسجة التالفة، وبناء أنسجة جديدة.

شاهد أيضاً

فوائد الماء الباردة

الماء يُعتبر الماء من أهم أساسيّات الحياة، حيث يتكونُ جسمُ الإنسانِ من نسبةِ كبيرةِ من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *