الخميس , يونيو 29 2017
الرئيسية / اختبارات / رغبت بقتل افراد عائلتي
Red Wine glass and Bottle on a old stone background

رغبت بقتل افراد عائلتي

كان كارلوس يعيش في نيويورك و بدأ شرب الخمر في السادسة عشر من عمره ، لأن هذا ما كانوا يدعونه ( الرجولة المبكرة ) ، فقد كان الذي يرفض شرب الخمر يسمونه ( الـBaby )
و قد أدى ذلك إلي خسارة تلو الأخرى ، فعندما بلغ 23 سنة كان لديه زوجة وطفلة ، لكن زوجته هجرته وأخذت الطفلة معها ، بعد أن أصبح سيئ السير والسلوك ، فاشلا في عمله.
و عندما أتصل كارلوس بزوجته ، ردت حماته عليه بقسوة وسخرية ، فاحتدم الغيظ والغضب داخله وتصاعد كبركان حتى قرر أن يرتكب الجريمة البشعة ، يقتل زوجته وابنته وحماته.
لذا قرر أن يدخل الحانة ويأخذ جرعة كبيرة من الخمر ، أعتقد أنها ستعطيه القوة اللازمة للقيام بهذا العمل الإجرامي.
و هذه قصته كما يرويها بنفسه :
في 24 إبريل عام 1947 ، دخلت الحانة و الشر يتطاير من عيني ، فوقع بصري على شخص هادئ ، تأملت في وجهه ، إنه بيتر صديق الطفولة و زميلي في الشر ، لم أكن قد رأيته من أيام المدرسة ، كنت أكرهه عندما يجذب حوله أصدقاء الشر فيتركوني وحدي ، فأبتدعت فكرة أشر لأجذب الأصدقاء منه ، لكني اندهشت من منظره النظيف الأنيق ووجهه الذي يشع نورا وسلاما.
و في الحال ، عندما تلاقت نظراتــنا ، قـام وقبلني بـحرارة شديـــدة ، فـقلت له ســاخرا : ما هذا ؟ هل تشرب القهوة بدلا من الخمر اللذيذ الذي يعطينا القوة أيها الـBaby ؟
أما هو فأجابني بابتسامة هادئة : لقد تركت الخمر منذ سنة ، هل تريد أن تقلع عنها مثلي ؟
نظرت لنفسي ، مظهري ، حالي…… و قلت له بيأس شديد : لا فائدة ، فقد حاولت آلاف المرات.
قال لي بيتر : سأنـتظرك غدا عند بـــاب الكـنيسة الساعة 7 مساءا ، قلت له : ( لا تنتظر ، فأنا لا أهتم بالدين ) وودعته وانصرفت دون أن أشرب خمرا ، عدت للبيت و أنا أحاول أن أبعد عن مخيلتي هذا الضوء المشع من عينيه ، السلام الهادي على وجهه.
كانت زجاجة الخمر أمامي على المائدة ، لكنها فقدت سحرها بالنسبة لي ، لا أعرف لماذا ؟
في اليوم الثاني ، قادتني قدماي للكنيسة ، وفي الطريق وجدت أمامي الحانة التي أتردد عليها يوميا و كأنها مجال مغناطيسي يحاول اجتذابي ، لكني تذكرت نصيحة بيتر الذهبية حين قال لي : حينما تقترب من حانة ، صلي قائلا : ( يارب أرجوك أن تنقذني من هذا المكان ) ثم أسرع بالابتعاد عن هذا المكان بكل قوتك.
أخذت أجري وأجري بكل ما أملك من قوة حتى ذهبت للكنيسة ، لكني وجدت باب الكنيسة مغلقا ، حزنت بشدة وعاتبت الله : ( لماذا تغلق بابك في وجهي ؟ ) ثـم تـذكرت كم من مـرة أغلقت باب قلبي لنـداء إلـهي ، فبـكيت بشــدة وقـلت له : يا ربي ، لا تغلق باب رحمتك في وجهي أبدا……….
و في الحال ، وجدت بيتر بجانبي يقول لي : ( ليس هذا باب الكنيسة بل الباب الذي يليه يا صديقي ) ، دخلت معه الكنيسة في سعادة غامرة و ظللت أبكي كطفل صغير ، شعرت بعد ذلك إن الله يقول لي : ( ستعود بقوة أعظم )
و من يومها لم أذق الخمر و عادت إلي زوجتي و طفلتي ، حينما شعرت هي بالتغيير الذي طرأ علي.
و في كل مرة يحاول عدو الخير تذكرتي بحياتي الماضية ، أتذكر النصيحة الذهبية : حينما تحاصرك الخطية ، أطلب معونة الله ، ثم أسرع بالابتعاد عن هذا المكان بكل قوتك.
صديقي ، ليتك تجرب هذه النصيحة الذهبية حينما تجد نفسك مستعبدا لشيء معين لا تستطيع الفكاك منه.
اما الشهوات الشبابية فاهرب منها و اتبع البر و الايمان و المحبة و السلام ( 2تي 2 : 22 )

شاهد أيضاً

شهادت سمير اسماعيل

وُلدت ونشأت في عائلة مسلمة محافظة وعندما كنت صغيراً في الدراسة المتوسطة كانت تزعجني كثيراً …

تعليق واحد

  1. شهادة رائعة. الرب يبارك حياتكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *